بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

25 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

إحسان.. صانع الحب والحرية!

2037 مشاهدة

19 يناير 2019



لأن روزاليوسف «فى نظر كل المؤمنين بحرية الكلمة»، هى «أرض الميعاد الصحفي»، كان لابد أن تمنحها الأقدار أيضًا ذلك الكاتب «الذى يجلس القرفصاء» بملامح مغرقة فى مصريتها، ليعلم «الجميع» أصول النقش على جدران صاحبة الجلالة.
فعلها إحسان.. وحمل مشعل التنوير داخل الغياهب المظلمة، فسار الجميع من خلفه عن بينة وقد تبددت الظلمة، وصار الليلُ نهارًا. كان إحسان وطنًا.. وعلى اسم إحسان- أيضًا- كان أن تدفقت على لسان الشاعر الكبير «صلاح جاهين» بتلقائية شديدة أبياتٍ بليغات (جادت بها ربَّة الشعر) عن ذلك الكاتب الذى يجلس القرفصاء فوق عرش روزاليوسف(!)
قال جاهين:
الكاتب المصرى صحيَّ شعبنا النعسان
وعلِّمه كلمة «الحرية» و«الإنسان»
وكلمة «الثورة» أهداها لكل لسان
عاشت بلادنا وعاش الكاتب المصري
وعشت للشعب كاتب مصرى يا إحسان
صنع إحسان فى رواياته الحب.. كما غرس فى كتاباته الصحفية «شجرة الحرية».. وبين إحسان والحرية عشق لم يكن ممنوعًا.
يقول إحسان عن بداياته:
بدأ تفكيرى الوطنى والسياسى بالتطور السريع إلى رفض كل الواقع السياسى الذى تعيشه مصر، وأصبحت- حتى على خلاف مع أمي- مفكرًا وكاتبًا ثوريًا اعتمد على فكر الجيل الجديد الذى أنتمى إليه لا على فكر الجيل الذى سبقنى.. وكنت مساهمًا بالرأى الذى أكتبه فى كل الثورات التى تقوم فى مصر بما فيها ثورة 23 يوليو.. وقد استطعت أن أثير قضايا سياسية مهمة كان أشهرها قضية الأسلحة الفاسدة.. وهى قضايا أثارت لى متاعب كثيرة.. فقد قبض على ودخلت السجن ثلاث مرات.. ووقفت أمام النيابة للتحقيق معى عشرات المرات، وحاولوا اغتيالى أربع مرات(!!)
ومع ذلك.. لم يكفر «إحسان» يومًا بما آمن به.
يقول - أيضًا- إحسان فى مقال له منشور بمجلة «روزاليوسف» فى أغسطس من العام 1954، تحت عنوان «من هو الكاتب الحر؟»:
خرجت من السجن لا حاقدًا ولا موتورًا، ولكن حائرًا أبحث عن إيمانى السياسى،كهذه البربرية التى خرجت إلى الغابة تبحث عن الله.. فى قصة برنارد شو(!).. وبين يدى الله، كان أن قاد «إحسان عبدالقدوس» عندما أصبح رئيسًا لتحرير روزاليوسف أكبر عملية لإنقاذ صحافة الرأى،لتصبح بعدها روزاليوسف «المجلة» قبلة لكل موهوب، يعرف كيف تداعب كلماته الأوراق.. ليتوارث الأمر جيلٌ بعد جيل.. ونحن فى روزاليوسف «المؤسسة» إذ نحتفل اليوم «السبت» بمرور 100 عام على ميلاد إحسان، فى احتفالية كبرى.. يسعدنا أن نضع بين قرائنا الأعزاء هذا الملف.

 

روزاليوسف


بقلم رئيس التحرير

أرقام القاهرة الصعبة!
بامتداد 7 أيامٍ تالية.. تُعيد «القاهرة» فى عديدٍ من المحافل الدولية ترسيخ ملامح أجندتي: «مصر 2030م»، و&la..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

عاطف بشاى
خيال المآتة.. وأدراج الرياح
مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر «البنّا» وانقلاب إخوان «منير» (3)
محمد جمال الدين
رسائل الرئيس.. وحق الدولة
د. مني حلمي
التبريرات غير الأخلاقية لخيانة الرجال
اسامة سلامة
لماذا صمتوا؟!
طارق مرسي
ليالى الأنس فى مقدونيا
د. ايريني ثابت
بيع عقلك: شوف الشارى مين!
حسين دعسة
(The World as It Is- العالم كما هو)
د. حسين عبد البصير
السحر الفرعونى

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF