بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

23 فبراير 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

انتبهوا أيها العرب

58 مشاهدة

26 يناير 2019
كتب : زينب حمدي



 أمريكا لا تريد سوى مصالحها ومصالح إسرائيل وغير ذلك ادعاء وكذب وسياسة أمريكا كانت تقوم طوال الوقت على الحرب بالوكالة عن العرب لتحقيق مصالحها، وحتى تضع يديها على ثرواتها وخاصة دول البترول وتضمن ولاءها عندما كان لا يوجد سوى قطبين يهيمنان على العالم أمريكا والاتحاد السو فيتي.
وبعد انهيار الاتحاد السوفيتى بدأت سياسة أمريكا فى التغيير وخاصة بعد تولى  «ترامب» الحكم وتحولت من الحرب بالوكالة عن الدول العربية إلى جعل أطراف أخرى وحكومات الدول العربية هى التى تحارب بالنيابة عنها لتنفيذ الأجندة الأمريكية والصهيونية فى المنطقة، فهى  تريد أن تقوم الدول العربية بمحاربة إيران والإرهاب ومنع الهجرة بدلا عنها وأكد ذلك الخطاب الذى ألقاه وزير الخارجية الأمريكى بومبيو بالجامعة الأمريكية وقال فيه إن الولايات المتحدة تسعى لأن يفعل شركاؤنا فى المنطقة المزيد وعلى العرب أن يقوموا بالحرب وأن دور أمريكا سيقتصر فقط على المساعدة وإذا استدعت الأمور  فسوف تتدخل فى الخارج عن طريق الطيران وأما ما يخيف فى خطاب بومبيو  ما قاله وهو حين تنسحب أمريكا تعم الفوضى وهو ما حدث فى سوريا مؤخرًا بإعلانها عن انسحاب الجيوش الأمريكية هناك وأدخلت تركيا مكانها لمحاربة جيش الدولة هناك والإرهاب وداعش مما أدى إلى وقوع الفوضى والقلق بين الدول العربية وقيام حرب بين تركيا والأكراد وأيضا تقسيم سوريا وقبلها فى العراق إبان حكم الرئيس أوباما عندما سحبت أمريكا جيوشها، ولكن بعد أن تم تدمير العراق وسيادة الفوضى وتدمير جيشها ثانى أقوى جيش عربى فى المنطقة والذى كان يهدد إسرائيل وزيارة «بومبيو» للدول العربية مؤخرًا وبالتحديد مصر والأردن والسعودية ودول الخليج بهدف إقامة حلف لمحاربة إيران بالوكالة عن أمريكا العدو الأول لأمريكا وإسرائيل بحجة محاربة المد الشيعى والحقيقة أن الخطر الإيرانى على الدول العربية ليس بالهائل كما تصوره أمريكا والنتيجة معروفة مسبقا وهى إشاعة الفوضى وتدمير المنطقة وتحويلها إلى كرة نار تأكل الأخضر واليابس والمنتصر الوحيد فى هذه الحرب أمريكا وإسرائيل فهل يبتلع العرب الطعم الأمريكى أم سيتذكرون ما حدث فى العراق بعد أن قامت أمريكا بسحب جيوشها.
 ولكن بعد أن استولت على بترول العراق وأشعلت الفتنة والحروب بين الشيعة والسنة بمساعدة إسرائيل والسؤال لماذا لم يذهب بومبيو إلى  العراق ولماذا لم يضعها فى زيارته والشيعة هناك وإيران تسيطران على الدولة والسبب واضح أن الحكومة فى العراق تقوم بتنفيذ الأجندة الأمريكية وتقوم بمحاربة السنة وداعش والإرهاب دون أن يقتل جندى أمريكى واحد وإذا قامت الحرب ضد إيران الطبيعى أن العراق لن يكون بعيدًا عنها فهل إذا انتصرت إيران وأصبحت حكومات الخليج شيعية وتم القضاء على الإسلام السنى ستقوم أمريكا بمحاربة إيران أم ستقوم كما فعلت فى  العراق بعقد اتفاقيات سلام مع هذه الحكومات كما فعلت مع حكومة العراق الشيعية تضمن ولاءها وحصولها على ثرواتها مقابل السكوت عنها وربما والأرجح أنها ستقوم بعقد اتفاقيات سلام مع إيران نفسها كما فعلت فى الماضى لأنها لا تريد أن تخسر جنديًا و احدًا فى الحرب. 
الفهم طريق الحرية


بقلم رئيس التحرير

وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
من فوق وثائق ساخنة، لم تُهدِّئ من حرارتها برودة الطقس.. كانت الأنباء الواردة من المغرب العربى، مساء أمس الأول، أشبه بقنبلة جديدة ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
وصاية ليست فى محلها !
رشاد كامل
قصة اكتشاف روزاليوسف لمذكرات سعد زغلول!
د. فاطمة سيد أحمد
كيف يحمى الجيش الديمقراطية ؟
هناء فتحى
لماذا تقع الجميلات فى غرام الأوغاد؟!
د. حسين عبد البصير
ملامح الشخصية المصرية
د. مني حلمي
لماذا إذن يحاصروننا بالفتاوى؟

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF