بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

26 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الهوية المصرية.. والجامعة الألمانية

346 مشاهدة

26 يناير 2019
كتب : كريمة سويدان



عندما يُكلِف الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية أجهزة الدولة -ممثلة فى وزارة الدفاع والوزارات المعنية والجامعة الألمانية-  لتقديم هوية مصر طبقًا للخطة التى وُضِعت من جانبهم.
هذا معناه أن فى مصر جامعات خاصة من أهم مبادئ إنشائها «الإتاحة»، حيث حققت الجامعة الألمانية بالقاهرة إتاحة التعليم للمتفوقين للقادر وغير القادر،  وإتاحة التكنولوجيا فى مكان تعليمى بماكينات من الصعب الحصول عليها إلا للشركات القادرة فقط،  وكانت  الجامعة الألمانية قد شرعت فى تأسيس مركز الهوية البصرية لمحافظات مصر بداخلها فى أغسطس الماضى «2018» والذى ضم فكر وجهد أكثر من « 3000» أستاذ وطالب مصرى وألمانى،  للخروج بأفكار وتصميمات فنية وهندسية تقدم صورة ثابتة وعصرية تعبر عن طابع مدينة أو محافظة من محافظات مصر بحيث تكون مستوحاة من طبيعتها مع مراعاتها لهويتها،  وتقدم - فى نفس الوقت - سردًا  حول أصل الأماكن فى محافظات مصر،  وإذا كان يوم الخميس الماضى «17 من يناير الجارى» قد شهد الافتتاح الرسمى لمراكز التميز لتوطين التكنولوجيا الصناعية والإنتاجية الذى يتمثل فى مركز إفريقيا للتصنيع،  ونقل التكنولوجيا - والذى تم تدشينه بالتعاون بين الجامعة الألمانية بالقاهرة وشركة «دى إم جى مورى» ومدينة الطاقة الشمسية ومركز تصميم الإسطمبات وتصنيع البلاستيك ومركز الطباعة الرقمية - إلا أن نفس اليوم شهد مراسم تسليم حق استخدام الهوية البصرية لمدينة شرم الشيخ وتسلمها اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء،  وبحضور الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى،  نائبًا عن رئيس الجمهورية،  ووزراء الإنتاج الحربى والتموين والنقل وممثلين من الشركاء الألمان،  وإن دل هذا الحضور عن شىء،  إنما يدل على أهمية الحدث،  بالإضافة إلى أهمية دور الجامعات الخاصة فى مصر،  خاصة الجامعة الألمانية بالقاهرة برئاسة الدكتور أشرف منصور الذى حلم منذ عشرين عامًا واستطاع تحقيق حلمه الذى أصبح واقعًا جميلًا على الأرض،  وكان قد أهدى باسم جامعته بالقاهرة وبالتعاون مع شركة «دى إم جى مورى العالمية» 1000  منحة باسم الرئيس عبدالفتاح السيسى،  لتدريب وتأهيل ألف عامل ومهندس فى مصر والدول العربية والإفريقية،  وكم من مرة طالبت فى مقالات سابقة وفى مناسبات مختلفة كل الجامعات الخاصة بأن تقوم بدورها الوطنى،  خاصة وأن الظروف السياسية الحالية تحث  على مساندة وتشجيع التعليم والبحث العلمى - من خلال الحكومة والوزارات المختلفة - لإتاحة الفرصة لمثل هذه الجامعات العابرة للحدود أن تتحول إلى نوافذ تطل منها مصر على العالم كله.. وتحيا مصر. 
 


بقلم رئيس التحرير

أرقام القاهرة الصعبة!
بامتداد 7 أيامٍ تالية.. تُعيد «القاهرة» فى عديدٍ من المحافل الدولية ترسيخ ملامح أجندتي: «مصر 2030م»، و&la..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

عاطف بشاى
خيال المآتة.. وأدراج الرياح
مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر «البنّا» وانقلاب إخوان «منير» (3)
محمد جمال الدين
رسائل الرئيس.. وحق الدولة
د. مني حلمي
التبريرات غير الأخلاقية لخيانة الرجال
اسامة سلامة
لماذا صمتوا؟!
طارق مرسي
ليالى الأنس فى مقدونيا
د. ايريني ثابت
بيع عقلك: شوف الشارى مين!
حسين دعسة
(The World as It Is- العالم كما هو)
د. حسين عبد البصير
السحر الفرعونى

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF