بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 يونيو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

إحنا بتوع التوكتوك

1419 مشاهدة

26 يناير 2019
كتب : عاصم حنفي



سبحان الله ولا حول ولا قوة إلا بالله.. والخواجات الكفار ينظمون الرحلات السياحية للفضاء الخارجى والرحلة مدتها عشرة أيام.. على متن مكوك فضائى معتبر صناعة شركة بوينج الأمريكية وتحت إشراف وكالة ناسا للفضاء.. المكوك يطير بك على ارتفاع 400 كيلو متر فوق سطح الأرض.. أى يطير على ارتفاع يبلغ عشرة أضعاف ارتفاع الطائرة العادية.
 والخيبة أن الرحلات ناجحة جدا.. بدليل أنها تستقطب الأغنياء والمشاهير مع أن سعر التذكرة للرحلة العجيبة 50 مليون دولار.. وما يغيظك يا أخى أن قوائم الانتظار بالكوم، وقد قام ثمانية أشخاص حتى الآن بالرحلة العجيبة وهناك أكثر من أربعين شخصًا حجزوا أماكنهم بالفعل.. وسوف تقوم الرحلة القادمة فى شهر يناير وبطلتها المغنية البريطانية سارة برايتمان وسوف يصحبها فى رحلة المكوك طاقم من تسعة رواد.
 وقبل أن تجمع وتطرح وتضرب وتحسب تكاليف التاكسى الفضائى بالعملة المصرية السهلة.. لاحظ أن السعر يشمل الطعام والشراب طوال الرحلة، كما يشمل تكاليف التدريب التى يقوم بها الشخص الراغب فى السياحة والرصد، والمسألة ليست سبهللة.. التدريب ضرورى قبل القيام برحلة الفضاء.
 روسيا العاقلة ورغبة منها فى منافسة الأمريكان.. تقدم دعمًا لرحلات الفضاء أو قل إنها تقدم تخفيضات هائلة والرحلة عندها لمدة أسبوعين وليست عشرة أيام وبسعر لا ينافس 20 مليون دولار للرحلة الواحدة، وقد قامت برحلتين من قبل.. ولا تنس من فضلك أن روسيا هى صاحبة الاختراع والسبق والريادة.. وأول رحلة سياحية للفضاء الخارجى كانت من نصيب مليونير روسى اسمه تيتو.
 أهمية رحلة تيتو المليونير أنها فتحت الأبواب على البحرى لمن يملك الفلوس والرغبة فى الفسحة والانبهار. وزمان.. زمان كان ركوب الطائرة العادية ضربًا من المخاطرة والمغامرة وهناك من قاطع الطائرات طوال حياته.. أشهرهم الموسيقار محمد عبدالوهاب الذى اختار السفر بحرًا طوال الوقت. وحتى السفر بالقطار كان مخاطرة حقيقية ويحتاج معها المسافر إلى وداع الأهل والأصدقاء وسداد ما عليه من ديون للمعارف والجيران.. رحلة ينحرون فيها الذبائح. احتفالًا بسلامة الوصول فى مشوار من طنطا لكفر الزيات.
 الآن نحن فى عصر المكوك الفضائى.. وقد صارت الطائرة من اختراعات الماضى.. تمامًا كالحنطور والترام أبو سنجة، فلا أقل إذن من الصاروخ مركبة المطربة البريطانية فى رحلتها التى تقضى فيها عشرة أيام للتأمل من على سطح القمر أو المريخ! وفى الغد القريب سوف تنتشر مكاتب حجز وتدبير رحلات المكوك تماما كما تنتشر الآن مكاتب حجز الطائرات، وسوف تقرأ فى الجورنال إعلانات مكاتب السفر وسوف ينشط صبيان السوق السوداء لبيع تذكرة إضافية على آخر مكوك يصعد القمر.
 الحكاية عجيبة والله.. والمستقبل يحمل العجائب والمفاجآت للجيل الصاعد الذى سوف يشاهد ما لم ننجح فى مشاهدته واكتشاف ما فشلنا فى اكتشافه فهنيئا لهم. لكن ما يحيرنى فى الرحلة العجيبة لمكوك الفضاء الأمريكانى أن تاكسى الفضاء يضم تسعة رواد مع امرأة واحدة وحيدة دون محرم شرعى ومحتاجين لمفتى على القد.. يفتى لنا فى حكم ركوب امرأة وحيدة لتاكسى الفضاء، فهل تحتاج صاحبتنا لمحرم.. أم أن الأحوط أن ترضع زملاء المكوك حتى لا تجوز لهم، أم أن نمنع الرحلة بفتوى للبرهامى، أو أن نحرق المرأة ونتخلص من عارها المحتمل وننهى المسألة على اعتبار أنها عورة ورجس من عمل الشيطان، فاجتنبوه يا أولى الألباب.


بقلم رئيس التحرير

الثوابت المصرية في القضية الليبية
خلال لقائه، أمس الأول، مع رئيس مجلس النواب الليبى «عقيلة صالح»، أكد الرئيس «عبدالفتاح السيسى»، على موقف م..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
ترحموا على الدكتورة مارجريت
د. مني حلمي
انتصار «إرادة الحياة»
محمد جمال الدين
ماذا حدث للمصريين؟
د. فاطمة سيد أحمد
« فاريا ستارك» والإخوان ( 12 ) الجماعة والنظام الإيرانى يعدمون (ناصر سبحاتى)
طارق مرسي
شفرة كازابلانكا
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
صالونات تنويرية
د. حسين عبد البصير
حكايات «ضمير العالم» فى مصر القديمة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF