بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

طلب إحاطة لإعادة تشغيل «سيمو» للورق

580 مشاهدة

2 فبراير 2019
كتب : محمد تمساح





تقدمت ثريا الشيخ عضو مجلس النواب بطلب إحاطة إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير قطاع الأعمال، بسبب عدم إعادة تشغيل شركة «سيمو» للورق، رغم صدور حكم قضائى فى 15 مارس 2014 يقضى بإعادة تشغيلها، وصدور قرار لرئيس الوزراء بتاريخ 3 يونيو 2014 لتنفيذ الحكم، مستنكرة محاولة البعض التخلص من الشركة والعمال نهائيا لتبقى أرض الشركة فقط لبيعها لصالح مستثمر أجنبى وبيع المعدات إلى تاجر خردة بثمن بخس بلغ مليونًا و650 ألف جنيه فقط.
وأوضحت أنها تصدت لمحاولات تصفية الشركة فور تلقيها مكالمات تليفونية من عمال الشركة يستغيثون من أن تاجر خردة يقوم بتحميل معدات الشركة ويستعد للخروج بها، فذهبت إلى الشركة ووقفت مع العمال أمام السيارات المحملة بمعدات الشركة ومنعتها من الخروج، وطلبت من رئيس اللجنة النقابية عمل استشكال فى المحكمة لوقف المزاد، وتم عمل الاستشكال بوقف المزاد.. وطالبت ثريا الشيخ بمحاسبة الفاسدين المتسببين فى إهدار المال العام والذين يحاولون إعاقة تشغيل  أكبر شركة للورق، خلال هوجة الخصخصة أيام عاطف عبيد تم بيعها فى 7 يونيو 1997 لأحد المستثمرين الأمريكيين من أصل مصرى،ولكنه بعد شرائها كان يقوم بإعاقة التشغيل بالشركة، ولم يحضر جمعياتها العمومية، ولم يقم بتطوير الشركة وفقا لالتزامه بالتعاقد، وتقاعس عن سداد المستحقات المطلوبة من الشركة سواء كانت خامات أو كهرباء أو مياهًا أو غازًا، حتى تضخمت الديون على الشركة، مما أدى إلى توقف العمل بالشركة، فقام العمال برفع قضية أمام القضاء يطالبون باسترداد الدولة للشركة وإعادة تشغيلها، وبتاريخ 15 مارس 2014 صدر حكم قضائى نهائى يقضى بإلغاء قرار اللجنة الوزارية للخصخصة ببيع شركة «سيمو» للورق وما يترتب على ذلك من آثار أخصها بطلان التصرف بالبيع فى أسهم الشركة، واسترداد الدولة لأصول الشركة، وإعادة العاملين إلى العمل بالشركة وصرف مستحقاتهم المالية.
وأضافت أن محاولات نهب الشركة تتمثل مؤخرا فى عمل مزاد صورى على معدات الشركة وفى يوم إجازة وبدون الإعلان عنه طبقا للقانون وبدون اتخاذ الإجراءات القانونية لتثمين المعدات من قبل الخبراء المثمنين القانونيين لدرجة أن من قام بالتثمين كانوا مدرسين من مدرسة بهتيم الصناعية، وكانت الحجة لإجراء المزاد سداد مديونية ورسوم تقاضى على الشركة تقدر بحوالى مليونى جنيه، وتم إرساء المزاد  على تاجر خردة بمبلغ مليون و650 ألف جنيه فقط، فى حين أن المعدات تبلغ التقديرات لها بحوالى 50 مليون جنيه، وتشمل 24 سيارة، وعدد 2 كلارك، و2 جرار، وسيارة إسعاف بالإضافة إلى ورشة ميكانيكا كاملة، وورشة نجارة كاملة، وميزان حمولة 15 طنًا، و2 تندة حديد يصل وزنها إلى 17 طنًا، وغلاية بولاعة إشعال بالغاز يقدر ثمنها لوحدها بمبلغ 23 مليون جنيه.


بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF