بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

23 فبراير 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الفكر القومى.. وتجديده!

211 مشاهدة

2 فبراير 2019
كتب : د. حسين عبد البصير



من المعروف مدى عمق الفكر القومى عند المفكر والدبلوماسى البارع د.مصطفى الفقى مدير مكتبة الإسكندرية.. ولكل مفكر مشروعه الفكرى الذى يوضح رؤيته ويمثل حصاد سنوات عمره المديد.
يقوم مشروع د.مصطفى الفقى - من حيث الأصل - على فكرة تجديد الفكر القومى والإيمان الكامل بالعروبة والتأكيد على هذا البعد الخاص من أبعاد مصر الحضارية والشخصية المصرية، ابتداءً من اشتغاله بالعمل السياسى والعمل العام، ومرورًا بكتابه الرائد «تجديد الفكر القومى»، ووصولًا إلى كتابه، «العروبة المصرية»، حيث يقوم المشروع الفكرى للدكتور الفقى على عمق رؤيته السياسية والثقافية الثاقبة لدور مصر العربى والقومى والمحورى فى محيطها العربى منذ البدايات، مع التركيز على الحقبة الناصرية والتى تبلورت فيها الرؤية والمفهوم القومى وما تلاها.
ويمثل الإيمان الكامل بالفكر القومى ودور مصر المحورى فى محيطها العربى لب فكر ورؤية الفقى فى هذا الشأن، ومفتاحًا كاشفًا لمشروعه الفكرى المبنى على بعث الفكر القومى. فمصر هى حجر الزاوية فى المشروع القومى العربى الذى يعانى حاليًا من تقلبات كثيرة فى ظل انحسار المد القومى وغياب المشروع الناصرى الذى كان القوة الدافعة له.
يؤمن الدكتور الفقى إيمانًا عميقًا بضرورة الاعتراف بأن العروبة السياسية قد ترسخت فى وجدان العرب أجمعين بعد ثورة قيام يوليو 1952 بقيادة الزعيم الخالد جمال عبدالناصر الذى كان رمزًا كبيرًا وعاش ملهمًا مؤسسًا لقيادة عربية مسموعة من الخليج العربى إلى المحيط الأطلنطى.
وتتمحور كتاباته حول قضايا تتعلق بما أطلق عليه «العروبة المصرية» كمكون محورى من البنية الفلسفية للهوية المصرية العريقة. ويؤكد الدكتور الفقى فى كتاباته (جميعها) بأن عروبة مصر هى مصدر الإلهام الدائم ومركز التأثير لهذا البلد العظيم الذى حافظ على تراثه الثقافى والحضارية وهويته القومية رغم الأنواء العديدة التى مرت بها وفشلت فى أن تقتلع جذور القومية العربية من التربة المصرية الأصيلة، فضلًا عن تأكيده على الدور المحورى للأزهر الشريف والبعد الإسلامى للهوية المصرية من أجل الحفاظ على اللغة العربية وآدابها وفنونها وعلومها، فكانت تلك الهوية العروبية الثقافية هى الأساس الذى قامت عليه العروبة السياسية التى بزغت من مصر بقيادة الزعيم الخالد جمال عبدالناصر وثورة يوليو ذات البعد القومى الذى كان أبرز ما قامت من أجله وأعلت من شأنه.
فمصر هى البداية والنهاية وهى حاضرة الثقافة العربية ومركز العروبة. وهذه قضية مستقرة لا تحتاج إلى إثبات أو مناقشة.
ومن عادات الفقى الراسخة قراءة الأحداث وإعادة وضع السياسات وتقييمها وصياغتها فى إطارها الصحيح من خلال رؤية تنظيرية جادة تسعى لبعث الروح العربية.
.. إذ نجح فى أن ينتج فى النهاية اصطلاحًا جديدًا، وهو ما أسماه «العروبة المصرية»، كأحد أبرز سمات أدبيات الشئون العربية التى تقوم على محورية الدور المصرى المركزى، وتكشف آفاق المستقبل من خلال طرح العديد من القضايا الإشكالية.
ويكمن جوهر تجديد الفكر القومى بحسب فكر الدكتور الفقى فى التأصيل لما يذهب إليه من تنظير يشير إلى انتقال الهوية المصرية من مرحلة «العروبة الثقافية» إلى مرحلة «العروبة السياسية»، مركزًا على المفهوم العصرى للقومية العربية والبعد الثقافى والتجانس اللغوى كعناصر مشكلة لسبيكة العروبة المصرية والقومية العربية.
وعلى الرغم من سيادة الظلام، يرى الدكتور الفقى بصيص النور قادمًا هناك فى نهاية النفق المظلم فتحية حب وتقدير للدكتور مصطفى الفقى ولمشروعه القومى التنويرى المتجدد الذى وضع الآمال جنبًا لجنب مضيئًا ظلام الوحشة فى نفوس تبحث عن الحلم وترنو إلى الأمل وتواجه العالم ببراءة الأطفال وطموح الملائكة لعل باب الحلم قد ينفتح يومًا إلى آفاق رحيبة من العمل العربى المشترك.


بقلم رئيس التحرير

وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
من فوق وثائق ساخنة، لم تُهدِّئ من حرارتها برودة الطقس.. كانت الأنباء الواردة من المغرب العربى، مساء أمس الأول، أشبه بقنبلة جديدة ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
وصاية ليست فى محلها !
رشاد كامل
قصة اكتشاف روزاليوسف لمذكرات سعد زغلول!
د. فاطمة سيد أحمد
كيف يحمى الجيش الديمقراطية ؟
هناء فتحى
لماذا تقع الجميلات فى غرام الأوغاد؟!
د. حسين عبد البصير
ملامح الشخصية المصرية
د. مني حلمي
لماذا إذن يحاصروننا بالفتاوى؟

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF