بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مصرى فى الشرطة الأمريكية!

376 مشاهدة

2 فبراير 2019
كتب : رحمة سامي



فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعى بها شكر لضابط شرطة أمريكى من أصول مصرية وهو أمير خلة، استطاع أن ينقذ بعض الأشخاص من التعرض لإيذاء.
«روزاليوسف» حاورت «خلة» فقال إنه يعتز بأصوله المصرية وأنه عمل مدربًا لسنوات لفنون الدفاع عن النفس.
وقال إن بداية عمله بالشرطة الأمريكية جاءت بعد مقتل أحد الضباط الذين كان يدربهم فقرر التحول إلى العمل كضابط، ومؤخرًا استطاع أن ينقذ المواطنين فى طريق وجد أحد السائقين به يدخن الماريجوانا.
 بداية..كيف وصلت إلى العمل فى الشرطة الأمريكية؟
- ولدت فى مصر، وعُمرى الآن 39 عامًا، ودرست فى جامعة «ميشيجان» وحصلت على الماجستير فى الأداء البشرى من جامعة ويسترن ميشيجان ودرجة البكالوريوس فى فسيولوجيا التمرين، وأصبحت خبيرا فى استخدام القوة.
 متى أصبحت مدربًا لفنون الدفاع عن النفس؟
- بدأت تدريس الدفاع عن النفس فى 2001، وحتى هذا الوقت لم أكن التحقت بالشرطة الأمريكية، وحينها كان يتدرب معى ضباط شرطة أمريكان، وارتبطت معهم بعلاقات قوية.
ما سبب تفكيرك فى الانضمام للشرطة الأمريكية؟
- كان من بين طلابى ضابط شرطة يدعى «Eric Zapata»، وهو الأقرب لى بين طلابى،لكنه قُتل أثناء عمله ومن هنا قررت أن أصبح ضابط شرطة وأدرس فى كلية الشرطة الأمريكية.
 هل الالتحاق بالشرطة الأمريكية سهل؟
- لا، الأمر بالطبع يحتاج إلى عدة شروط أهمها أن أكون مواطنا حاصلا على الجنسية الأمريكية، وهذا الشرط كان متوافرا فضلًا عن المهارة البدنية، ومنذ قبولى قررت أخذ مكان صديقى وأصبحت ضابط شرطة، حتى تخرجت فى كلية الشرطة الأمريكية عام 2015.
 هل هناك مصريون منضمون للشرطة الامريكية؟
-‏ لا أعرف.
 هل هناك شروط معينة للانضمام غير الجنسية؟
- من الشروط أيضًا الحصول على بكالوريوس، ‏بالإضافة إلى أنه لا بد ألا يكون فى سجله جرائم.
 ما أشهر الجرائم فى المجتمع الأمريكي؟
- ‏نوع الجريمة يختلف من ولاية إلى أخرى، فمثلا فى ولاية شيكاجو ومدينة ديترويت‏ تجارة المخدرات مشكلة كبيرة، ومعها جرائم كثيرة ‏مثل ضرب النار ‏والقتل.
 هل تعيش بمفردك فى ميشيجان؟
- وصلت لأمريكا ومعى أبى وأمى وكل أسرتى وزوجتى ولدى طفلان.
 ما الذى دفعك للعمل بمجال الدفاع عن النفس فى أمريكا؟
- ‏أمور عدة دفعتنى لأكون متفاعلًا مع المجتمع هنا، منها أننى كنت أريد تحسين اللغة الإنجليزية، وساعدنى فى ذلك الذين كنت أدربهم.
 ما طبيعة أعمار المقبلين على المدرسة القتالية؟
- التدريب فى المدرسة القتالية غير مرتبط بسن محددة، وجميعهم حدث لهم نقلة مختلفة عن بداية التحاقهم بالمدرسة وهذا يفسر ما تم تداوله من فيديوهات توجه الشكر لى،كما أننى حصلت على شهرة واسعة بعد عدد من المواقف الخاصة بى أثناء تأدية الخدمة.
 هل هناك فنون قتالية محددة قدمتها فى مدرستك؟
- قدمت ما يعرف بنظام التحكم فى «سنتوريون» هو نظام حديث يمنح الضابط المزيد من الأدوات لتقليل الاعتماد الوحيد على القوة المميتة، وهذا النظام الموضوع حديثًا يزيد من فرص الضباط على إيقاف التهديد، ويتم تدريب الضباط داخل المدرسة بعد تصميم عدد من السيناريوهات لوضع الضباط فى مواقف عصيبة، وتعليمهم التفاعل بغض النظر عن الضغوط البيئية.
نُعلم الضباط استخدام القوة المستمرة، ومنحهم المهارات والثقة لتسهيل إزالة التصعيد من القوة عند الضرورة، ومحاولة تقديم قدوة حسنة للشباب الذى لا يرى قدوة ويعيش فى ظروف خطرة فى المناطق المحيطة به.
 بعض الجرائد أبرزت دورك فى القبض على المشتبه به ونزعه سلاحه فى الطريق دون أن يصاب أحد..كيف حدث ذلك؟
- كنت مسئول السلامة العامة فى ميشيجان وفى أحد الأيام تم ملاحظة سائق لم يشغل الإضاءة وعندما اقتربت منه اكتشفت رائحة الماريجوانا، فطلبت منه أن يخرج من السيارة، وكان يحمل سلاحًا فبدأت أطبق ما تعلمته وأعلمه من خلال مدرسة الدفاع عن النفس باستخدام الحد الأدنى من القوة عند الضرورة، وبذل كل ما فى وسعى لإبقاء الجمهور والمشتبه به بأمان، فأمسكت بذراعه الأيمن وبدأت بالضغط عليه حتى نزعت السلاح منه، كل ذلك تم فى ثوان معدودة ما أثار دهشة الجميع خاصة أن هذا النوع من الحوادث دائمًا ما يتم بخسائر.
 أقمت دعوى قضائية بسبب تعرضك للتمييز والعنصرية كيف حدث ذلك؟
- قاضيت إدارة «كالامازو» للسلامة العامة، بسبب فصلى من عملى بشكل غير قانونى بعد أن اشتكيت من التمييز من قبل مشرفى،فقد تعرضت لإهانات عنصرية من مشرفى،بما فى ذلك إعادة تعيينى من قسم التحقيق إلى الواجب المرورى،وإعادة تكليفى بمسئوليات أخرى أقل.
 ما الذى لم تحققه بعد؟
- حلمى النزول إلى مصر والتدريس فى كلية الشرطة فى بلدى حتى ولو لمدة صغيرة لتدريب الشرطة المصرية كما يحدث هنا بالتأكيد سيشكل الأمر فارقًا.
 كيف ترى ما تبذله الشرطة المصرية من جهود كل يوم لمواجهة الإرهاب؟
-الشرطة المصرية عليها مهمة ثقيلة لأداء واجبهم الوطنى،وخاصة مواجهة الإرهاب وأتمنى أن أساهم بأى جهد.


بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF