بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

نهاية وبداية

266 مشاهدة

2 فبراير 2019
كتب : سناء قابيل



 25 يناير 2011 كانت مصر كرة يلعبون بها فى ميدان التحرير، يتقاذفونها بين أقدامهم كل يوم وهم يتضاحكون أنهم أصبحوا الحاكم والآمر والناهي، هم رأس البلد وعلى الشعب الـ 100مليون السلام وعليه أن يقر بالواقع ويقبلهم غصبا عنه أو ليضرب رأسه فى الحائط، ولقد سمعتها بأذنى من شرفة منزلى أحدهم يقول إحنا الحكومة بفتح الحاء بلكنة صعيدية، 25 يناير لعبة  وعجبهم، بلد كبير مثل مصر بلا رئيس وبلا حكومة وبلا شرطة  كل واحد عامل حاكم، كل واحد ميليشيا كما كنّا نسمع فى بلدان شقيقة، كانوا يريدون تقاسم حكم مصر، كل واحد  يجرب الحكم شوية، إيه رأيكم أغير لكم الوزارة هههه وهم  ضاحكون يالا فرجنا كده ، كانوا حفنة من الشباب الذى تم تدريبه ومحو قلبه وعقله كأنها ليست بلده وأهله لكى ينفذ خطة لايعرف أن العالم رسمها لهم وتوارى خلفهم،  وفجأة تحولت الضحكات الى كابوس مخيف، إذ قفز شياطين الظلام وأزاحوا حفنة العيال بعد أن تخلصوا من الشرطة والجيش كما تخيلوا، وأمسكت العمائم بمقاليد البلاد بسبب حفنة العيال وعشنا 165 يوما لم تعد دموعنا تكفى لتزيح اللوعة والكمد الذي عشناه. فى الأيام الغامقة فى سوادها والأسئلة يا ترى لمن سنباع وما هو السعر الذى سيدفع فينا، كل هذه الأحلام المخيفة محفورة فى قلوبنا وصدورنا ما حيينا لايمكن أن ننساها، ولكننى دائمًا أثق فى الخالق العظيم وكنت على يقين أن مصر ستشهد ليلة القدر العظيمة فى رمضان 2013.
واستيقظت يوم كسح الإخوان فى السابعة من صباح رمضان آخر شهر يوليو ونظرت للسماء وليست مبالغة ولا كلام جرائد رأيت السماء زرقاء صافية والسحاب أبيض نظيف، وكأن السماء تشاركنا وتحتفل بنظافة بلدنا الغالية٠
••غياب الشرطة فى  25 يناير وذعر الشارع المصرى واستغاثتهم من اللصوص وغياب الأمن فى البلاد...يجعل الشعب يفكر كثيرًا ويقدر أن الشرطة جزء أساسي  من نسيج المجتمع وسلامته.. كل سنة وجناحا عزة مصر وكرامتها شرطة وجيش بخير وعافية ٠٠٠
•• مجلس النواب يناقش التصالح فى مخالفات البناء، وخبر آخر يقول إزالة البناء المخالف أو على أراضى الدولة (إلا إذا ) و(لاسيما) إذا لم تمح هذه الكلمات من القانون فكل واحد له قانونه.>


بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF