بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 ابريل 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

من شابهت والدها فما ظلمت.. ابنة نجم كبير تعيش على صفيح ساخن!

414 مشاهدة

2 فبراير 2019



لا تخطو خطوة واحدة دون أن تستشير حظها اليوم وتوقعات برجها، تتشاءم  إذا جاءت لها قهوة الصباح بدون وجه، وتكره أن ترى قطة سوداء تمر من أمامها، تتفاءل بضحكة الرجل الوسيم، وتخاف من الحسد كخوفها من الموت، وهو ما يدفعها دائمًا لإظهار الأحجار الزرقاء فى وجه أصدقائها ومن تخشى أن يحسدوها. ومع بداية ارتباطها، كان هناك الكثير من التعقيدات فى الزواج. فلم يكن سهلاً من قِبل والدة الممثل الشاب الذى يعرض له حاليًا مسلسل يحقق نجاحًا كبيرًا، أن يتزوج  ابنها من فتاة سبق لها الزواج من قبل ولديها طفلة، بالإضافة  لصعوبة المشاكل التى جمعت العروسة  مع طليقها السابق  ووالد ابنتها. فكانت الاختيارات أكثر صعوبة بين الطرفين، لكن كان إصرارهما على الارتباط والزواج أقوى من الصعوبات التى واجهت الزوجين الجديدين. وربما كانت غيرة ابنة الممثل الكبير على زوجها الجديد المشكلة الأكبر التى واجهتهما خاصة بعد نجاحه فى مسلسله الجديد، وشهرة قصة حبه بأحداث  المسلسل. ولكنهما فى النهاية انتصرا وتزوجا.
فقد عانت ابنة الممثل الكبير  طوال حياتها من فكرة الاستقرار العائلى، منذ أن توفيت والدتها فى سن صغيرة بعد معاناة من المرض اللعين. وعاشت هى وشقيقها برعاية عمتها الوحيدة. حتى زواج والدها الفنان  للمرة الثانية من فنانة  صغيرة، وعاش معها فى منزل منفصل عن أولاده فى المقطم، وترك أولاده فى منزلهم بالجيزة.
كانت  تحاول أن تتجاهل فكرة أن مشاكلها سببت لها «عُقدة» من الارتباط، فهو يُعتبر الزواج الثانى لها، وثالث ارتباط. قبل زواجها الأول تمت خطوبتها بشاب متشدد دينيًا،  كانت قابلته بعد أن ارتدت الحجاب فى فترة من حياتها، ورغم اعتراض والدها الفنان الكبير  فى البداية، إلا إنه وافق لتخوض التجربة كاملة. وبالفعل لم تستغرق  فترة الخطوبة إلا شهورًا قليلة، وقررت الانفصال فورًا بعد أن اكتشفت الاختلافات الكبيرة بينهما.
ليظهر بعدها الزوج الأول  ابن شقيقة فنانة كبيرة من نجمات السينما المصرية. وهو كان فارس أحلامها وقتها، فمن المعروف عن  ابنة الفنان الكبير  تمسكها بالشخص الذى تشعر بحبه، وإن شعرت  بعدها فى أى وقت بعدم الراحة، تتخلى عنه على  الفور، لاقتناعها أن الحياة قصيرة، وأنها حياة واحدة يجب أن تكون سعيدة فيها، وهو ما يجعلها  تقوم بتجربة كل شىء فى هذه الحياة، تمامًا بنفس طريقة  تغيير ألوان شعرها المستمرة.  وهو ما حدث مع زواجها الأول، ورغم حبها الشديد لعائلته، لكنها فى وقت، شعرت أن مشاعرها وأحلامها أكبر منه، وإن استمرت معه سيضيع عمرها فى شىء لا تحبه أو تشعر معه بالشغف.. فلم يكن قرار طلاقها وتحملها تربية ابنتها بمفردها  بالأمر السهل الذى تخيلته. فمرت بالكثير من الصعوبات والمعاناة، ومع  كل مرة كانت تشعر  فيها بالضعف والندم على الانفصال، كانت تشعر أنه أهون عليها من أن تعيش مع رجل توقفت عن حبه. ورغم المحاولات العديدة من  الأهل للصلح، فإنها كانت فى كل مرة ترفض الفكرة من الأساس. حتى  محاولات الضغط عليها من والدة طليقها شقيقة النجمة الشهيرة  فشلت، لدرجة جعلت النجمة الشهيرة  نفسها كانت تحاول إقناع شقيقتها أن أنسب حل هو الانفصال والبُعد عن المشاكل!
أما ابنة الفنان الشهير فكانت خائفة بشدة  من فكرة زواجها الثانى لخوفها من ضياع حقها فى حضانة ابنتها، وهى المشاكل التى مازالت مستمرة رغم محاولات الاتفاق، ولكن طليقها لم يقرر نهاية القصة عند خبر زواج أم ابنته، ويستعد حاليًا لفتح صفحة جديدة فى قصة حضانة ابنته الوحيدة.


بقلم رئيس التحرير

الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
الأمر بسيط.. إذا أردت أن تشوه «أمرًا ما» فالصق به ما شئت من الاتهامات.. ليس شرطًا – بالتأكيد - أن يكون لتلك الا..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

طارق مرسي
خدوا بالكم دى مصر
مفيد فوزي
خواطر فنية
د. مني حلمي
قُبلة بين عاشقين غاب عنها التوهج
هناء فتحى
رقبة جوليان آسانج فى إيد أمينة وهيلارى
د. فاطمة سيد أحمد
«فاريا ستارك» والإخوان (4) تنظيم حارس للبترول ومناطح للصهيونية
عاطف بشاى
اقلب اليافطة
د. حسين عبد البصير
ليالى «إيزيس وأوزيريس» فى شوارع أمريكا

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF