بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

«الأقوياء».. دنيا بعيون مختلفة

435 مشاهدة

9 فبراير 2019
كتب : اماني اسامة



لا يدرك القدرات الخاصة التى يمتلكها ذوو الإعاقة وتفوقهم فى كثير من الأحيان على أصحاب النظر إلا من اقترب من عالمهم الخاص.
فالكفيف فرد من أفراد المجتمع فقد حاسة من حواسه لا تمنعه من أن يكون منتجا، ومشاركا فى الحياة مع المبصرين، وهو ما يحاول القائمون على حملة «الأقوياء»، التى انطلقت مؤخرا التأكيد عليه.
«الأقوياء».. تجربة جديدة تدخل بين ضواحى متحدى إعاقة أفكار وثقافة المجتمع، ونظرته اتجاه كل من يحمل شعار الاختلاف عن المعتاد، أو المتداول بين الناس، فمن داخل غرفة صغيرة هادئة، يخرج للنور مواهب صوتية قوية من المكفوفين وفاقدى البصر، يستعدون لتحويل السطور المكتوبة بالكتب الورقية، لنغمة مسموعة على الهاتف، والأجهزة الإلكترونية الذكية، يتمكن من فهمها وإدراكها جميع المكفوفين، حتى لا يكون فقد بصرهم أزمة تواجههم فى مجال القراءة والثقافة، فللجميع حق فى الفهم، واكتساب المعرفة.
حملة الأقوياء، أسسها خبير الصوتيات مصطفى خضر، من داخل استوديوهات الكتب الصوتية الخاصة به، لتكون يد العون لكل كفيف يريد تغيير نمط حياته المعتاد، ورسم بداية جديدة يواجه بها ثقافة قديمة راسخة فى عقول الكثير من أفراد المجتمع، وهى نظرة الشفقة على ذوي القدرات الخاصة.
منذ 3 سنوات، قرر خبير صناعة الكتب الصوتية مصطفى خضر، إنشاء استوديو مخصص لصناعة الكتب الصوتية، ليصبح خلال سنوات قليلة، من أكبر وأهم استوديوهات صناعة الكتب الصوتية بمصر والوطن العربى،لم يكن الإنجاز المحقق شيئًا غريبًا على المثابرة التى اعتاد عليها «خضر» منذ الصغر، فبدايته لم تكن للصوتيات، وإنما شاءت الأقدار أن يحقق نجاحا فى هذا المجال.
البداية كانت مع عمله الصحفى،والذى كان يأمل أن يصل من خلاله لسلم المجد والشهرة، ووثق علاقته بالصحفيين، ليحقق حلمه الخفى وهو الغناء، وبعد 4 سنوات، اكتشف ذاته، وعلم أنه محب للغناء، لكنه غير قادر عليه، ومن هنا قرر ترك المجال الصحفى نهائيًا والغناء، وبدأ فى العمل فى المونتاج والتصوير، أو بمعنى أدق فى إكسسوارات الميديا كافة، ومن بين جميع زواية مجال الميديا، اختار اكتشاف الأصوات الناجحة فى تسجيل الإعلانات أو الكتب إلى آخره، وهى الطريق الأفضل بالنسبة له، ومن خلال الفكرة، أنشأ الاستوديو الصغير الخاص به لاستضافة الأصوات الشابة، وتعليمهم، وعمل مجموعة من الكورسات، لتساعدهم على تحويل الكتب الورقية، إلى صوتية درامية، ليتمكن القارئ من الاستمتاع بكتابه فى أى مكان كان.
«الأقوياء»، كان الجزء الثانى من مشروعه، وهو الجزء التطوعى للشباب المكفوفين الحالمين بتطوير ذاتهم، وتوظيف أصواتهم ومواهبهم، فى تسجيل الكتب الصوتية، وإنتاج برامج للموهوبين منهم على اليوتيوب.
الحملة لتأهيل وتشغيل الشباب المكفوفين على تسجيل الكتب الصوتية، وتحويلهم من مستهلك لها، لمنتج لها، ويأملون فى تحويل مصطلح كفيف إلى مصطلح قوى،حيث تعمل الحملة والقائمون عليها بقيادة مصطفى خضر بشكل ذاتى تمامًا، دون اللجوء إلى أى مساعدات خارجية، أو تعاون مع الجمعيات الخيرية.
مع إطلاق الحملة، تفاجأ القائمون عليها بتطوع عدد كبير من المكفوفين للمشاركة بها، حتى فاق العدد المطلوب بنسبة تتعدى الـ%100، ووصل الإقبال إلى الدول المجاورة، حيث أقبل عدد كبير من الشباب المكفوفين من الدول العربية للمشاركة، والتدريب ضمن فريق الحملة.
نشاطات الحملة تكمن فى تدريب الشباب المكفوفين على تطوير مواهبهم الصوتية، وعمل ورش عملية لهم بشكل مجانى،وتعليمهم على كيفية تسجيل الكتب الصوتية، الهندسة الصوتية، اللغة العربية، والكتابة الإبداعية، وتقديم البرامج أمام الكاميرات، وتطوير نغمتهم الصوتية، دون رسوم فى المقابل حتى ولو رمزية، وبنهاية الورش، يتم اختيار الأفضل بين الشباب المشارك، وإنتاج كتب صوتية لهم على نفقة الحملة الخاصة، كذلك تشغيلهم فى استوديوهات لإنتاج الكتب الصوتية، بالإضافة لإنتاج برامج توعوية لهم على اليوتيوب.
بسبب الإقبال على الحملة من الدول العربية كافة، اضطرت الحملة لتغيير خطتها، فبعد أن كان التدريب مقتصرا فقط على الاستوديو  والورش العملية، قرر القائمون على الحملة إطلاق ورش عمل «أون لاين» على الإنترنت، ليشارك بها المكفوفون من جميع الدول، مجانية مدى الحياة، كذلك الكتب الصوتية التى ينتجها الاستوديو بشكل عام، تُباع للمكفوفين مجانيًا، دون أى رسوم.
تُعد الحملة الشباب المتقدمين للتدريب خلال فبراير المقبل، حيث ستبدأ الحملة بمرحلة المقابلات الشخصية مع الشباب المتقدم، واختيار الأفضل بينهم، حيث إن المعيار الأول الذى تختار الحملة على أساسه المشاركين، هو أن يكون محبا حقيقيًا لمجال التسجيل الصوتى وليس مجرد تجربة عابرة بالنسبة له، أما فى حالة ظهور أى أزمة أخرى ستتمكن الحملة من معالجتها بالعمل والممارسة، الخطوة التالية ستكون بدء ورش العمل، والتدريب على الهندسة الصوتية، والكتابات الإبداعية، وبعد حوالى شهر من التدريب، سيتم اختيار الأفضل بين الشباب المكفوفين المشاركين للعمل، وإنتاج الكتب الصوتية الخاصة بهم، وتصوير برامج الأكثر موهبة بينهم على اليوتيوب تحت رعاية حملة الأقوياء، ويستعد استوديو تسجيل الكتب الصوتية، لإطلاق حملة جديدة خلال الفترة المقبلة، لتسجيل أى كتاب، للكُتاب المبتدئين مجانيًا، كنوع من التشجيع لهم، على الكتابة، واستكمال مسيرتهم.
مريم الجندى،فتاة فى العقد الثانى من عمرها، تخرجت فى كلية الألسن جامعة عين شمس، شاء القدر أن تخطو أولى خطوات عمرها فاقدة للبصر، لكنها اعتادت على الأمر، وتأقلم ذهنها على أن هذا الأمر هو الطبيعى فى العالم، رُزقت مريم عن فقدان بصرها منذ الصغر، بحنجرة صوتية عذبة، وتعلمت عزف الفيولا حتى انضمت لأوركسترا النور والأمل.
وبسبب موهبتها فى عالم الصوتيات والإعلام، تواصل معها خبير الصوتيات مصطفى خضر، لتقديم برنامج من إنتاج الحملة، وهو برنامج توعوى باسم «الأقوياء»، بهدف تغيير نظرة المجتمع لهم، ولإثبات أن الكفيف قوى وقادر على فعل كل ما يفعله المبصر، ببراهين طبية، ونماذج ناجحة على أرض الواقع، ومن المقرر إطلاق البرنامج خلال فبراير أو مارس المقبل كحد أقصى.
«الحملة لا تهدف للربح وإنما توظيف مواهب المكفوفين»، بهذه الكلمات وصفت مريم الجندى سبب تطوعها بالحملة، التى تهدف لتدريب وتوظيف المكفوفين بعد الانتهاء من ورش العمل الخاصة بهم، من الورش والهندسة الصوتية بشكل مجانى،حتى يصبح الكفيف منتجا بعذ ذلك، حيث لم تتردد ابنة الـ23 عاما فى وضع مادة مكتوبة، والتدرب عليها، لإطلاق برنامجها الأول خلال الأيام المقبلة، وتبدأ من الآن التجهيز له، على أن يظهر بوادره خلال الفترة المقبلة. 


بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF