بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 ابريل 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

رسول العشاق

354 مشاهدة

9 فبراير 2019
كتب : ابتسام عبدالفتاح وتصوير منة حسام



«عيد الحب» إحدى المناسبات التى يحتفل بها العالم فى الرابع عشر من شهر فبراير من كل عام، ويرتبط ارتباطًا وثيقًا بالرومانسية والحب والغرام، ويعد أحد الأيام الرمزية التى يعبر من خلالها العشاق عن حبهم عن طريق تقديم «الزهور».
وتعد منطقة القناطر الخيرية، أكبر حدائق الشرق وصاحبة لقب «بورصة الزهور» ففى هذه البقعة تمتلك مصر أكبر ثروة من الأشجار والزهور النادرة والحدائق الشاسعة على النيل، حيث تنتشر عشرات القرى، التى يمتهن سكانها زراعة الورد، ومن بينها «عزبة الأهالي» إحدى قرى القناطر الخيرية، والتى تمثل المصدر الأول للورود فى مصر والمصدر الرئيسى للعديد من الدول الأوروبية خاصة هولندا وفرنسا.

القرية التى يبلغ عدد سكانها نحو 12 ألف نسمة، غالبيتهم أقارب، تعد المركز الرئيسى لزراعة الورد وزهور القطف وفى مقدمتها الورد البلدى وزهور «البوكيهات»، وتمتد المشاتل والمزارع على مساحة 150 فدانًا، وهو ما جعلها محط أنظار جميع المهتمين بالورود، وتم ترشيحها فى عام 2010 لاحتضان مشروع بورصة للزهور أسوة بالموجودة فى هولندا ولكن الأمر لم ينجح بسبب الأزمات التى تواجه الزراعة.
حسن عبدالمنعم، أحد منتجى ومصدرى الزهور من عزبة الأهالي،  يعمل فى زراعة الزهور منذ 20 عامًا: «زراعة الزهور ورثناها عن أجدادنا، فأهالى العزبة لا يعرفون أى مهنة غيرها، فالعزبة تعمل فى زراعة الورد منذ أكثر من 80 عامًا».
ويضيف أنه يزرع ثروة ليمون، والتيكوما الصفراء وهى شجيرات مستديمة الخضرة يتم استخدامها فى زينة الورد، فالعزبة مشهورة بـ«زهور البوكيهات» بجانب الورد البلدي، وورد حدائق المنازل كالجورى الأحمر، النسرين أو ورد الكلاب، موضحًا أن هناك أكثر من ألف نوع للورد، لكن أهالى العزبة يركنون فى زراعتهم على أنواع (اللوتس، البنفسج، البلدي، الكرزنتم،  النرجس،الكاميليا، الصفصاف، ست الحسن، الشمس، السوسن، الأستر، زهور الحناء، زهور القرنفل،  زهرة الجربارة، زهرة الزنبق)، وغالبًا ما تستخدم زهرة الزنبق فى حفلات الزفاف والمناسبات فى فصل الشتاء كعيد الحب، وهى من الزهور المفضلة للإهداء ويمكن أن تنمو الزنابق فى الهواء الطلق فى الشتاء ويمكن رعايتها فى إناء داخل المنزل، لكن الإقبال الأكثر دائمًا على الورد البلدى والكرزنتم.
 أطفال وسيدات العزبة
محمد عبدالله، طفل لا يتجاوز عمره 12 عامًا، بدأ العمل فى زراعة الزهور مع والده، منذ كان عمره 6 أعوام: « أغلب أطفال العزبة يعملون فى المشاتل، نذهب فى الصباح للمدرسة ثم نعود للعمل فى المشاتل.. أنا بزرع الورد الصبار، وهو  نبات زينة - معروف عند البستانيين كنبات طبى يمتاز بزهوره وعصاريته - والورد البلدى والكرزنتم بجميع الألوان الاحمر، الأبيض، الأصفر»
عبده حسن، طفل يبلغ من العمر 9 أعوام، يعمل مع والده فى المشتل، يميل إلى نوع من الياسمين اسمه سكوارس، يتميز برائحة فواحة، يحبه كأكثر نبات لأنه «عزيز»، وينمو مع نبات المندلية العطري، ويصلح كمسكن لألم الأسنان، فيما يزدهر نبات التويا الذهبية فى مواسم مثل الكريسماس.
وأضاف عبده:  يوجد نبات «سباركس ذيل القط» اتخذ الاسم لأنه يشبه ذيل القط، حيث ينمو مضفرًا وطويلًا، مشيرًا إلى أن المشتل يحتوى على الحوليات والقرنفل والباتونيات، وأنواع غالية الثمن مثل النخيل أو نبات اللويزا، وهو نبات عطرى وطبى نادر، أو نخيل الساكس الذى تصل الزرعة منه الواحدة إلى ألف جنيه.
وإلى جانب الأطفال، تحرص سيدات العزبة على العمل فى تنظيف الشتلات أو الجذور العارية من الزهر، حيث يتجمعن داخل المشاتل، من الثامنة صباحًا إلى الثالثة عصرًا كل يوم.
سناء علي، سيدة فى الأربعين، أكدت أنه خلال الفترة من شهر ديسمبر إلى مايو تعد أهم مواسم السنة لأهالى العزبة، ففى فترة أعياد الكريسماس والحب والربيع يتزايد فترات العمل وتمتد إلى 8 مساءً، وبعض السيدات يأخذن أعمالهن إلى المنزل، فأغلب سيدات العزبة يساعدن أزواجهن فى المشاتل، وأخريات تعملن بالأجر.    
عيد الحب
محمد حسين، صاحب مشتل، ومصدر الزهور، يقول: فى هذا التوقيت يبدأ تجار الورود فى الإقبال على القرية وغيرها من قرى وعزب المنطقة لشراء الورود من المزارعين وأصحاب المشاتل، موضحًا أن الورد البلدى الأغلى هذه الأيام، لأنه الموسم الخاص به «عيد الحب»، كما يعد فصل الشتاء أفضل موسم لزراعة الورد، ويوجد أكثر من 20 نوعًا من الورد.
وأضاف: «نحن نصدر ورد كرزنتم للأسواق العربية، فمصر لها شهرة عالمية فى إنتاج وتصدير الورد، كما أن زهور «البوكيهات» التى تزرع فى الشتاء لها رواج كبير فى أسواق أوروبا،  مشيرًا إلى أن منطقة عزبة الأهالى تعد «قبلة» الموردين والمصدرين والتجار المحليين لشراء المحصول ومنتجاتها تحظى بالقبول فى الأسواق العربية.
وأشار إلى أن 80 % من أهالى العزبة يعملون فى زراعة الورد والزهور، أما الـ %20 الباقية يزرعون الفاكهة، فالتربة الخاصة بالعزبة وبالتحديد منطقة القناطر ساعدت أجدادنا على التميز فى زرع الزهور، موضحًا أن زراعة الورد تستغرق 90 يومًا، وعمرها بعد القطف من يوم إلى 15 يومًا، حسب طرق الحفاظ عليها.
وأوضح أن الورد يتم وضعه بعد قطفه فى وعاء مليء بالماء لمدة 6 ساعات ثم يتم تنظيمه بعد ذلك فى المزهرية، ويعمل الخل الأبيض على الحفاظ على الورد، ولمنع تكاثر الجراثيم التى تُفقد الورد رونقه، ومن أفضل طرق الحفاظ على الورد إشباع الجذور بالمياه، ثم ختمها بقطعة من القطن.
 لكل وردة موسم
الحاج مصطفى جمال، صاحب مشتل فى عزبة الأهالى أشار إلى أن بيع الزهور لا يرتبط فقط بعيد الحب، لكن تزيين قاعات الأفراح وبوكيهات الأزهار للعرائس من مفاتيح البيع الأساسية لمزارعى القرية، فتتألق زهور «الداليا» المكسيكية بألوانها الزهرية والأرجوانية والحمراء، ومن بعدها تزدهر ورود «الكرزنتم» الهولندية أو ما تسمى بـ«ملكة الخريف» والتى تتنوع بين 5 ألوان تبهر الأعين، وتقتنصها الأيادى لأسعارها الزهيدة، بالإضافة لزراعة الصبار بأنواعه ومثل «أذن الفيل» بلونه الأحمر، و«الكلانشو» بلونيه الأحمر والأبيض، ليتخذ موقعه بين النباتات، فى وقت تحتل فيه النباتات العطرية  مثل «القرنفل»  مكانها، ليشتريه الباحثون عن الشفاء من آلام الأسنان والجروح.
وعن أنواع الورود التى تباع فى المناسبات، أوضح أنه فى موسم رأس السنة تباع أشجار الزينة من أنواع الجارونيا، والأوفوليا، وبنت القنصل، والسلفا الحمراء والزرقاء، فى الوقت الذى يزدهر فيه بيع الورود الحمراء والبيضاء كالفلانتين وعيد الأم وشم النسيم.
وكشف عن طريقة صبغ الورد، حيث يترك الورد خارج المياه لمدة ثلاث ساعات على الأقل فور حصولك عليها من بائع الزهور، وبعد أن يبدو أنها أُجهِدت، تأكد أنها ستمتص المياه المحسنة بالأصباغ بسهولة تامة، أحضر وعاءً كبيرًا لاحتواء الزهور، وأضف 2-3 ملاعق صغيرة من الصبغة الزهرية لكل لتر من الماء الدافئ، وبعدها امزج السائل جيدًا، أزل الأوراق السفلية من السيقان، واقطع السيقان بزاوية بمقص أو بسكين الأزهار، ضع السيقان فى محلول الصبغة واتركها مدة 30 إلى 60 دقيقة، وأثناء ذلك، قم بإعداد المزهرية وأضف المواد الزهرية الحافظة وامزجها مع كمية مناسبة من الماء، عندما ينقضى الوقت المحدد، أزل الورود من محلول الصبغة، واغسل السيقان وانقل الورود فى المزهرية، وبذلك حصلت على ورود سوداء من صنعك، موضحًا أن وردة «كرزنتم» هى الزهرة الوحيدة التى يتم صبغها.


بقلم رئيس التحرير

الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
الأمر بسيط.. إذا أردت أن تشوه «أمرًا ما» فالصق به ما شئت من الاتهامات.. ليس شرطًا – بالتأكيد - أن يكون لتلك الا..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

طارق مرسي
خدوا بالكم دى مصر
مفيد فوزي
خواطر فنية
د. مني حلمي
قُبلة بين عاشقين غاب عنها التوهج
هناء فتحى
رقبة جوليان آسانج فى إيد أمينة وهيلارى
د. فاطمة سيد أحمد
«فاريا ستارك» والإخوان (4) تنظيم حارس للبترول ومناطح للصهيونية
عاطف بشاى
اقلب اليافطة
د. حسين عبد البصير
ليالى «إيزيس وأوزيريس» فى شوارع أمريكا

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF