بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

العجز لدى العرب لا في العربية

443 مشاهدة

16 فبراير 2019
كتب : ايمان علي



يحظى أحمد بيضون، مفكّرًا وشاعرًا ولغويًّا، فى موطنه لبنان، بتقدير عالٍ من الزملاء والتلاميذ والأدباء والمهتمّين بحقل اللغة. وهذه الأخيرة أولاها بيضون اهتمامًا مُحبًّا ومتبحّرًا فى أكثر من مؤلّف.
فى الإصدار الأخير له بعنوان «فى صحبة العربية.. منافذ إلى لغة وأساليب» عن دار الجديد، يصحبنا بيضون فى أسلوب هادئ ومفصّل وممتع وبفصحى بليغة وبسيطة فى نفس الوقت فى نزهة تجمع مقالات ومباحث سابقة له، نُشرت فى مجلّات ومناسبات لغوية وثقافية بارزة، على مدار تاريخه الحافل. نكون بانتهاء النزهة غير الطويلة أو المملّة تلك؛ على معرفة بالتحوّلات التى طالت اللغة العربية، ويدرجها هذا الكتاب فيما شبّهه المختصّون بـ«الوصف الزمنى لتطوّرات العربية».
يهتم بيضون بما يسمّيه «السلطة اللغوية» وحدودها بوصفها «ضمير جمعى» لا ينحصر فقط فى أعمال علماء ومُصحّحى اللغة أو جدران المجامع اللغوية العربية. هذه السلطة تسمح بـ«التوليد المعجمى» لمفردات تواكب الحديث دائمًا. ومن هذا الحديث تولّد لغة خاصة بوسائل التواصل الاجتماعى،لغة اخترع لها الكاتب اللبنانى تعبير «الفسبكة».
صاحب «كلمن: من مفردات اللغة إلى مركّبات الثقافة» يرى أن المشكلة فيما يطرأ على اللغة العربية من تحديثات ومستجدّات، ليست فى العربية ذاتها، بل لدى العرب أنفسهم، وهم القائمة منجزات أغلبهم الأعمّ على «الاستهلاك» «والاشتقاق»، أو كما يكتب: «تلقف العاميات الأسماء الأجنبية وتبتلعها» بلا أى مراعاة لفروق وخلفيات تاريخية للغة. ويرصد كتاب «فى صحبة العربية» أسباب تخلّى الخطاب الدينى والسياسى والأدبى عن الفصحى لصالح العامية، بينما هو لا يرى تنافرًا أو تنافسًا بين العامية والفصحى، وأن بإمكانهما أن يمتزجا ويستفيدا من روافدهما، لأن اللهجات أحد تطوّرات «كلام العرب» كما يأتى بيضون فى نظريته فى اللغة والثقافة.
الكتاب مرتّب، مقسّم إلى أبحاث ممكن اعتبارها مدخلاً، يختتمها بدراسة عن مصطلح «الطائفية» ودلالاتها، ثم قسم وسط قبل الخاتمة، يقدّم فيه دراستين لافتتين واحدة عن الشاعر غسان توينى وأسلوبه، والثانية عن غناء فيروز لكلمات زياد ثم انفصاله عنها، عن صوت فيروز الذى اكتسب لونه من الأخوين رحبانى ثم تحليل لكلمات الأغانى ودلالاتها.>
 


بقلم رئيس التحرير

الأفاقون!
بامتداد 365 يومًا مضت، كانت الإشارات لا تزال خافتة.. لكنها، كانت موجودة على كل حال.. يُدرك المتمرسون فى كشف «ما بين السطور&..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
ماذا يفعل الداعية «معز مسعود» بين نساء الجونة؟
د. فاطمة سيد أحمد
لا تتحدث عن الجيش.. أنت لا تعرف شيئًا
هناء فتحى
موت «مارلين»!
محمد جمال الدين
هل عندنا أحزاب؟!
اسامة سلامة
جريمة لا تسقط بالتقادم
د. ايريني ثابت
كلمة تساوى حياة
حسين دعسة
ضربات أرامكو والانتخابات الإسرائيلية
د. حسين عبد البصير
زعماء «التحرر الوطنى» فى مصر القديمة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF