بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 مايو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الجناية الأمريكية على آثار العالم!

910 مشاهدة

16 فبراير 2019
كتب : د. حسين عبد البصير



تعتبر العلاقة بين السينما والآثار فريدة ووثيقة ووشيجة وحساسة للغاية. وتم تصوير الآثار وعلماء الآثار فى السينما منذ زمن بعيد؛ غير أنه لم يتم تصوير الآثار وعلماء الآثار فى السينما بشكل احترافى إلا فى أفلام قليلة جدًا.

وكان عقد الثمانينيات من القرن الماضى هو البداية القوية للتعبير عن الآثار وعلماء الآثار فى السينما بشكل كبير. ومن خلال هذا التركيز على الآثار وعلماء الآثار فى السينما، تم اجتذاب عدد كبير من الجمهور الذى تحول لعشق الآثار والتعرف إلى علماء الآثار وتقليدهم وحب مشاهد الآثار وعلماء الآثار عبر الأطياف السينمائية الساحرة للشاشة الفضية. وكان التعبير عن الآثار وعلماء الآثار فى السينما بشكل شعبى وترويجى غير فنى على الإطلاق.
وسيطرت السينما الأمريكية بآلتها الإعلامية الشعبية الكبيرة بسلسلة أفلام «أنديانا جونز» على عقول الملايين عبر العالم. وقام بتمثيلها النجم الأمريكى الأشهر هاريسون فورد وقام بإخراج عدد منها المخرج الظاهرة «ستيفن سبيلبرج». وصدر أولها فى عام 1981 «غزاة الأرك المفقود». وفى هذا الفيلم الذى ينتمى لأفلام الحركة والإثارة، يقوم عالم الآثار والمغامر الدكتور «إنديانا جونز» من قبل الحكومة الأمريكية بالعثور على أرك العهد قبل أن يصل النازيون إليه. وثانى أفلام السلسلة هو «إنديانا جونز ومعبدالموت» (1984). وفيه يصل الدكتور إنديانا جونز إلى الهند. وتطلب منه قرية يائسة العثور على حجر يشكل أهمية بالنسبة لها. ويوافق. ويتعرف على عبادة سرية ذات أسرار خطيرة فى سراديب الموتى فى القصر القديم. وثالث الأفلام هو «إنديانا جونز والحملة الصليبية الأخيرة» (1989). وفيه يذهب الأب الدكتور هنرى جونز فجأة فى عداد المفقودين أثناء البحث عن الكأس المقدس. ثم يتبعه ابنه عالم الآثار البارز «إنديانا» جونز لمنع النازيين من الحصول على الكأس المقدس.
وفى عقد التسعينيات، نصل إلى مرحلة أفلام الخيال العلمى الممزوج بالفانتازيا مع البعض القليل من الحقائق الأثرية. وكان فيلم «الحديقة الجوارسية» (1993) وما تبعه من أفلام وصولاً إلى آخر أفلام دكتور جونز، فيلم «إنديانا جونز ومملكة الجمجمة الكريستالية» (2008)، من أشهر أفلام هذه الاتجاه من إخراج «ستيفن سبيلبرج» .
ويعبر فيلم «ستارجيت» (1994) عن قضية جهاز  نقل بين النجوم وُجد فى مصر ويؤدى إلى كوكب به بشر يشبهون المصريين القدماء الذين يعبدون الإله رع. ثم تصدر سلسلة أفلام المومياوات للمخرج «ستفن سومرز». وكان أولها «المومياء» (1999) الذى يتناول قصة أمريكى يخدم فى الفيلق الأجنبى الفرنسى فى حفائر أثرية فى مدينة هامونابترا القديمة، فيوقظ بطريق الخطأ مومياء؛ فتقلب حياته وفريقه رأسًا على عقب. ثم فيلم «عودة المومياء» (2001) الذى يسرد قصة شحن جثة إيمحتب المحنطة إلى متحف فى لندن حيث يستيقظ مرة أخرى ويبدأ حملته من الغضب والرعب. وفيلم «المومياء: مقبرة الإمبراطور التنين» (2008) وتدور أحداثه فى الشرق الأقصى، حيث يكشف «ألكس أوكونيل»، ابن مقاتلى المومياوات الشهيرين ريك وإيفى أوكونيل، مومياء أول إمبراطور هنا.
واحتلت أفلام الكتاب المقدس مكانة كبيرة فى أفلام الآثار. وظهر فيها الملوك أمثال سليمان مثل فيلم المخرج «جوناثان فريكس» «أمين المكتبة: العودة إلى مناجم الملك سليمان» (2006) الذى يحاول فيه أمين المكتبة المغامر فلين كارسن العثور على مناجم الملك سليمان.
وهناك من الأفلام ما يحث على الهوية الأمريكية مثل فيلمى «الكنز القومى» للمخرج جون ترتلتوب بطولة النجم الأمريكى الشهير «نيكولاس كيدج». وفى الفيلم الأول «الكنز القومى» (2004)، يتسابق بطلنا المورخ للعثور على الكنز الأسطورى قبل فريق المرتزقة. وفى الفيلم الثانى، «الكنز القومى: كتاب الأسرار» (2007) يحاول بنيامين جيتس تتبع فكرة فى مذكرات جون ويلكس بوث لإثبات براءة سلفه من اغتيال الرئيس الأمريكى الأشهر إبراهام لنكولن.
تعبر هذه الأفلام عن الآثار وعلماء الآثار من وجهة نظر أمريكية بحتة. وتميل غالبًا إلى التجارية والسطحية والإثارة، وتمثل الآثار وعلماء الآثار من خلال الفهم الأمريكى للأمور، وتدمج التاريخ التوارتى فى عدد كبير منها، وتستخدم الخيال العلمى. وتعبر عن الصحراء والشرق من منظور استشراقى واضح. وتخلط الحقيقة بالخيال والأسطورة من أجل صنع حبكة تجارية تخاطب الشباك وتداعب خيال الجماهير عبر العالم أجمع.
هى أفلام مثيرة وشيقة وممتعة، غير أنها بعيدة عن حقائق الآثار والعالم الحقيقى لعلماء الآثار.>
 
 


بقلم رئيس التحرير

سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
قبل أيام.. كان أن انشغل «محمود حسين» أمين عام جماعة الإخوان [الإرهابية]، الهارب فى تركيا، برزمة من التقارير التنظيمية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

طارق مرسي
«ليالى الحلمية».. ومنين بيجى الشجن
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
لجنة الفضيلة المستباحة
د. فاطمة سيد أحمد
«فاريا ستارك» والإخوان (8) انفراد: دور الجماعة فى الأسلحة الفاسدة
محمد جمال الدين
لا يحدث سوى فى رمضان
د. مني حلمي
أنور وجدى... أمير الانتقام وأمير السينما
حسين دعسة
حرب الصيف.. بالون إعلامى!
د. حسين عبد البصير
باسْم «الإله الواحد» فى معابد الفراعنة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF