بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الأمن مطلب عالمى

344 مشاهدة

23 فبراير 2019
كتب : زينب حمدي



 تأسس مؤتمر ميونخ للأمن فى عام 1963 كإحدى وسائل التقريب بين وجهات نظر كبار القادة فى العالم لتفادى نشوب حروب جديدة وحل المشكلات والصراعات الدولية سلميا تجنبا للجوء إلى الحروب بين الدول والحفاظ على الأمن فى العالم وسلامة الدول وقواتها النظامية واحترام سيادة الدول على أراضيها وسلامتها الإقليمية.. ويعتبر الأمن الوجه الآخر للسلام والعكس وهو مطلب الشعوب فى هذه الظروف الصعبة التى يمر بها العالم من حروب وصراعات طائفية واقتصادية خاصة فى المنطقة العربية وتحقيق الأمن والسلام ويقضى على الإرهاب والعنف والصراعات الطائفية والعرقية ويبنى الأوطان والدول ويحقق الرفاهية للشعوب.
وقد أدركت الدول الأوروبية أهمية الأمن والسلام وأخطار الحروب وويلاتها وأصبحت تعمل على حل مشاكلها وصراعاتها بالتفاوض وعقد الاتفاقيات الأمنية بعد أن ذاقت ويلات الحروب خاصة بعد الحرب العالمية الثانية والتى أدت إلى تدمير معظم دول أوروبا وخاصة ألمانيا ثم أدركت أهمية تحقيق الأمن فكان تأسيس مؤتمر الأمن فى عام 1963 لتحقيق سيادة الشعوب فأصبحت من أكبر دول العالم بل وقادت العالم وقامت بنبذ العنصرية والتمييز بين شعوبها رغم أن كل دول أوروبا  بها  أكثر من لغة ودين وقومية ومع ذلك يعيشون فى سلام، وأصبح شعارها السلام  بين دول الجوار وبين شعوبها لا تفريق ولا تمييز وتفرغت للتنمية والنهوض بالتعليم والصناعة والاقتصاد حتى أصبح مطلبًا أساسيًا لشعوب هذه الدول وأصبحوا لا ينجبون أطفالاً كثيرة حتى لا يفقدوا الرفاهية  التى يتمتعون بها وذهاب الرئيس السيسى لمؤتمر ميونخ للأمن تأكيد لمكانة مصر ودور مصر فى القضاء على الإرهاب وحقها فى تحقيق سيادتها على أرضها كما أكد فى حديثه أمام قادة العالم، والذى لن يتحقق إلا بتحقيق الأمن القادر على حماية الدولة ومؤسساتها النظامية وقواتها وتحقيق التنمية والنهوض بالتعليم فهل تتعلم الدول العربية وتعمل على نبذ التفرقة والعنف وتحقيق المساواة بين شعوبها  ومد جسور السلام مع جيرانها ومع إيران كما فعلت مع إسرائيل حتى تتفرغ للبناء والتنمية وتحقيق الرفاهية للشعوب العربية لكى تعود قوة كبرى كما كانوا فى السابق يملكون قرارهم وعزتهم؟.
الفهم طريق الحرية..
 


بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF