بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الحقيقة فى كارثة القطار..؟!

316 مشاهدة

9 مارس 2019
كتب : زينب حمدي



كارثة قطار رمسيس ليست الأولى ولن تكون الأخيرة ولكن ستبقى الأكثر بشاعة ولن ينسى الناس كمية الذعر والألم الذى سببته ليس لأهل الضحايا ولكن لكل المصريين.
وقد كشفت عن غياب الإدارة السبب الرئيسى فى أن تكون الكارثة بهذه البشاعة غياب الإدارة الرشيدة التى تملك العلم والخبرة وأهميتها فى تقليل الحوادث وليس منعها وتقليل حجم الخسائر إذا وقعت وقدرتها على التعامل فى الأزمات، كما كشفت أيضا عن خطورة الاستعانة بأهل الثقة فى مرفق مهم مثل مرفق النقل المسئول عن نقل آلاف الركاب يوميا.
وللأسف ما شاهدناه هو غياب كل وأبسط وسائل التعامل مع الكارثة فى غياب الدفاع المدنى والحماية المدنية وأجهزة الإطفاء  وحنفيات الحريق المفروض تكون فى كل مكان وخراطيم المياه وأجهزة الإطفاء التى تعمل أتوماتيكيا وعربات الإطفاء والإسعاف وهى مسئولة الإدارة عن توفير كل هذه الأشياء فى مكان حيوى وخطير مثل محطة مصر الرئيسية للبلاد بحرى وقبلى وخاصة أننا نحارب الإرهاب وغير مستبعد أن يقوموا بوضع قنبلة أو عمل إجرامى أو تفجير داخل المحطة واكتفت الإدارة بوضع كاميرات وكأنهم يغلون أيديهم من المسئولية ولم يفكروا لحظة فى أرواح الناس كيف يمكن إنقاذها لو وقع حادث لا قدر الله، الإدارة سيستم متكامل بداية من توفير أجهزة ووسائل الإنقاذ والتعامل مع الأزمات وأيضا توفير التدريب من أكبر موظف لأصغر عامل على التعامل مع أى حدث، وتوعيتهم بخطورة أى إهمال أو تهاون وإخضاعهم لاختبارات دورية للكشف عن المخدرات وليس السائقين فقط، فهؤلاء جميعا المسئولون عن سلامة آلاف الركاب بالإضافة إلى الرقابة والمتابعة الدورية وعدم الاكتفاء بالتعليمات وهم جالسون فى مكاتبهم المكيفة وأظن أن ولا مسئول قام بتفقد أجهزة الإطفاء وجهاز الإنذار المبكر من قبل وإلا لم يكن حدثت هذه الكارثة بهذه البشاعة. 
الفهم طريق الحرية


بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF