بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

14 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

التنكيت والتبكيت

12509 مشاهدة

5 يناير 2013



 دروس خصوصية

 زمان.. كانت تسمى بالمحظورة.. ولم نفعل أبدا.. كنا ندافع عنهم.. نحسبهم رجال فكر ومهارة.. يملكون مشروعا لحكم البلاد.. فإذا بالصورة تتضح الآن.. وإذا بالفوضى تعم وتعشش على المجتمع بفضل من يفتقدون العلم والخبرة والنزاهة.. وهل رأيت اقتراح عصام العريان المريب.. يطالب بعودة اليهود لمصر من جديد.. والخيبة أنك لو انتقدت سلوكهم اتهموك باتهامات ما أنزل الله بها من سلطان.. فى تقديرى فإن بعضهم يحتاج لدروس خصوصية.. فى الجغرافيا والتاريخ و.. التربية الوطنية..!!

دكتور السياسة

 

 

 

 

 

الأخ عمرو حمزاوى أستاذ وبروفيسور السياسة.. قال بالأمس كلاما عجيبا عن ثورة يوليو.. عندما أكد أن الستين سنة الأخيرة كانت كتلة واحدة.. أسماها بالجمهورية الأولي.. لم يفرق الحمزاوى بين سنوات الازدهار من حكم عبدالناصر،، وسنوات حكم السادات ومبارك.. الستين سنة كدة حتة واحدة.. قادت مصر للوراء.. نورتنا يا دكتور.. يا بتاع السياسة.

 

 

 

صح النوم

 

 

 

 

يتحدثون عن أن قيمة الجنيه المصرى زمان كانت أكثر من الجنيه الأسترلينى شخصيا.. ويتناسون أن المواطن المصرى كان يعانى الجهل والفقر والحفاء.. وكان المشروع الأول للحكومة هو القضاء على الحفاء.. يتناسون أن جمال عبدالناصر قضى على هذا الثالوث بضربة معلم.. وأخرج الإنجليز فوق البيعة من البلاد بعد احتلال دام سبعين عاما.. ثم خاض معارك التنمية.. فبنى المصانع والمدارس والمستشفيات.. ووفر الطعام لكل فم.. ومع هذا يصف الدكتور حمزاوى هذه السنوات بأنها سنوات التراجع.. صح النوم يا دكتور.

 

 

 

 

 

حكومة شفافة

 

 

 

 

 

تعظيم سلام لحضرة المسئول الحكومى الذى يسمع كلام منظمة الصحة العالمية.. وقد أكد أن رفع أسعار السجائر ليس اقتراحا مصريا لزيادة عائدات الدولة.. وإنما هو اقتراح منظمة الصحة العالمية حرصا على صحة المواطنين.. ويا سلام على الشفافية.. وعلى الحكومة التى تسمع الكلام.

 

 

 

 

 

 

 

خسارة.. وألف خسارة

 

 

 

 

مشروع قانون التظاهر الجديد عشرة على عشرة.. المظاهرات فى ظل القانون ممنوعة.. الاحتجاج على الحكومة حرام.. الاعتصامات تحيل أصحابها إلى محكمة الجنايات..

يا سلام مشروع عصرى صحيح.. يحقق طموحات الثورة التى رفعت شعار «عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية»..

 

 

 

 

 

 

 

الأخضر الأمريكاني

 

 

 

 

بالأمس شاهدت الدولار شخصيا يرتفع أمام عيني.. كنت بالبنك أحاول شراء مائة دولار.. كانت الأسعار واضحة على الشاشة بالبنك المحترم.. عندما وصلت للموظف أخبرنى أن الأسعار زادت قرشين أثناء وقوفى بالطابور.. فكرت للحظة فى الفصال والمساومة لكنى لم أفعل.. دفعت الفلوس بسرعة قبل أن ترتفع من جديد فى لحظات الفصال!!

 

 

 

 

 

 

 

 

أسـتـــر يـــــــارب

 

 

 

 

 

 

 

أضع يدى على قلبى وحضرة رئيس الوزراء يطمئننا بأنه سيتخذ قرارات اقتصادية صعبة هذه الأيام.. فكرت فى تخزين بعض السلع الضرورية لقادم الأيام.. لكنى لا أعرف أية سلع بالضبط.. هل هى مواد التموين.. أم الخضروات أم أنبوبة البوتوجاز.. أم تسعيرة المكوجى أو الحلاق.. أم البطاطا المشوية.. أستر يارب!!

 


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF