بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

28 فبراير 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

التنكيت و التبكيت

6281 مشاهدة

2 فبراير 2013
كتب : عاصم حنفي
ريشه : عماد عبد المقصود



ياسلام على التحضر

 

ماهذه الشجاعة وهذا التفتح والمخ المفتوح.. وحزب الحرية والعدالة فرع البحر الأحمر تصرف بوعى وتحضر فاستضاف الفنانة دوللى شاهين للحفل الذى أقيم تحت رعايته..

ندعو حزب الحرية والعدالة فرع القاهرة للاقتداء بسلوك ونهج فرع البحر الأحمر.. فيقيم لنا حفلا ساهرا يستضيف فيه نانسى عجرم.. وأضمن لهم أن الحضور سيكون كامل العدد.

 

الناظر بالعصاية

 

فارق كبير بين منصب رئيس الدولة ومنصب ناظر المدرسة.. ناظر المدرسة لا يتحاور مع الطلاب المشاغبين.. لايتنازل لهم.. يأمر فيطاع.. والمشاغب يفصل فوراً من المدرسة.

أما رئيس الدولة فأول واجباته هو الحوار ثم الحوار ثم الحوار.. مع المعترضين والمعارضين من أجل الوصول بسفينة الوطن لبر الأمان.

وياويل الدولة التى يلعب فيها الناظر دور الرئيس.. أو أن يلعب الرئيس دور الناظر بالعصاية.

 

 

 

 

موقعك من الإعراب.

 

وكأن الزمان يعيد نفسه.. وفى يناير 77 كان السؤال يتردد بين الشارع وأروقة الحكم عن مظاهرات18و19يناير.. وهل هى انتفاضة شعبية.. أم أنها انتفاضة حرامية.. الآن يتردد نفس السؤال حول مظاهرات الغضب فى الشوارع.. فهل هى مظاهرات شعبية.. أم أنها مظاهرات بلطجية.

الإجابةعن السؤال تحدد موقعك بالضبط من الإعراب .. فهل تنتمى إلى هؤلاء.. أم أنك تنتمى إلى هؤلاء؟

 

 

فى قلوب المصريين

 

ماهذه الحماقة والهيافة.. وكيف وسط كل هذه المشاكل والهموم والأزمات.. تكتشف الدولة أن ضريح الزعيم جمال عبد الناصر ليس تابعا لها.. فتقوم بسحب الحراسة من على الضريح واستعادة بعض المقتنيات الرئاسية من هناك.. عبد الناصر ليس مقيما بالضريح ياسادة.. عبد الناصر فى قلوب المصريين.

 

خيار وفقوس

 

الأمن شاطر حبتين.. أصدر الأوامر صارمة لشركات السياحة بعدم تأجير أتوبيسات لنقل القافلة الشعبية إلى مدن القناة.. كان من المقرر أن تقوم القافلة الشعبية بزيارة أهالى خط القناة.. لتعزيتهم والشد من أزرهم.. وإشعارهم بأنهم جزء حميم من الوطن.. وليسوا أبداً خارج الحسابات.

نجحت أوامر الأمن فى خطتها ورفضت شركات السياحة تأجير الأتوبيسات فتأجلت القافلة الشعبية.

ولا أعرف و الحال كذلك.. لماذا لم يتشطر الأمن على شركات السياحة عندما قام أنصار حازم بالنزول إلى القاهرة والإسكندرية من محافظات مصر المختلفة.. لترويع الأهالى وحصار مدينة الإنتاج والمحكمة الدستورية.. الحكاية فيها خيار وفقوس يابهوات.

 

خرجت ولم تعد

 

عليه العوض ومنه العوض.. خرجت السياحة من مصر نهائياً.. ولن تعود فى الوقت الراهن على الأقل.. والمسئولية المباشرة تقع على الذين يثيرون الشارع السياسى ويتعمدون استفزازه.. بحجة أن السياحة حرام ولا داعى لها أصلاً.. السياحة تمول الخزينة العامة بخمسة عشر مليار دولار سنوياً.. ولا نعرف كيف نعوضها.. أما الذين يتمنون إلقاء اللوم على المظاهرات الشعبية.. فنحيلهم إلى ماحدث مع فندق سميراميس وقد تصدت المظاهرات لمحاولات نهب الفندق وقبضت على اللصوص والبلطجية.. وسلمتهم لرجال الأمن.. الذين أصدروا بيانا يشكرون فيه المتظاهرين.

 


بقلم رئيس التحرير

بترت ساقى عشان أمى تعرف تنام
رُغم كل الآلام والجراح والإصابات يستقبل من أصيبوا فى شمال سيناء بمستشفى المعادى العسكرى زوارهم بالبشاشة والابتسامة والثقة بالنفس ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
السادة الفاسدون: أسئلة مشروعة ! (2)
عاصم الدسوقي
«الفرانكوفونية» فى مكتبة الإسكندرية لحساب من..؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF