بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

19 اغسطس 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

ضباط شرطة ولدوا من رحم الثورة

2744 مشاهدة

21 ديسمبر 2013



كان فى الماضى لا يستطيع أحد أن يطالب بحقوقه.. بل ولا يتكلم بينه وبين نفسه فى حق له.. ثم قامت ثورة يناير 2011 وتمت محاسبة الشرطة المصرية عن أخطاء نظام بأكمله.

فظهر ضباط الائتلاف العام لضباط الشرطة ومنهم المقدم/أشرف البنا الذى قاد وزملاؤه مصالحة بين الشرطة والشعب وحضروا كثيرا من المؤتمرات والندوات التى تدعو لذلك وكان لهم فكر متطور.

نادوا بشرطة وطنية ملك للمواطن ليست ملكا للحاكم يجعلها عصا بيده يضرب بها من يشاء.. طالبوا بالعدالة والمساواة وتحقيق الأمن لرجل الشرطة حتى يستطيع أن يوفروا الأمن للمواطن، ففاقد الشىء لا يعطيه، نادوا بشرطة ليست لها انتماءات سياسية، وبالوقوف على مسافة متساوية بين الأحزاب والأطياف السياسية ورفض المشاركة بأية احتجاجات أو اعتصامات مع أى من الأطراف السياسية، فالشرطة الوطنية لا تنحاز إلا لإرادة الشعب.

طالبوا بزيادة المرتبات وبعيشة كريمة لرجل الشرطة، طالبوا بساعات عمل آدمية وبمعدات حديثة، حلم البنا وزملاؤه بشرطة تحافظ على حقوق الإنسان بما فى ذلك حقوق أعضائها أنفسهم، حلموا بدولة قانونية لا تهدر فيها آدمية المواطن، وهو ما جعل المقدم/ أشرف البنا برفع الدعوى القضائية رقم 4068 لسنة 67 قضائية بمجلس الدولة على رئيس الجمهورية آنذاك محمد مرسى.. فكان الرد عنيفا أن تم تحويله لمجلس تأديب وإيقافه وزميله المقدم محمد نبيل ثلاثة أشهر عن العمل، كما تمت مجازاته بـ22 يوما خصما من الراتب فى عهد الإخوان لمعارضتهم لفكرة النقابة رغم أن هناك دولا كثيرة بها نقابات للشرطة وهى: «النمسا، بلجيكا، كوت ديفوار، الدنمارك، فنلندا، فرنسا، ألمانيا، أستراليا، النرويج، أيسلندا، أيرلندا، لوكسمبورج، ملاوى، هولندا، نيوزلندا، النيجر، إنجلترا، الولايات المتحدة الأمريكية، البرتغال، البرازيل، السنغال، إسبانيا، السويد، ليتوانيا، لاتفيا، التشيك، سلوفاكيا، صربيا، كندا، جنوب أفريقيا، بولندا، مقدونيا، اليونان، المجر، بلغاريا، أوكرانيا جورجيا، البوسنة، مونتنيجرو، مالطا وأخيرا تونس».

ثم جاءت المادة 76 من دستور 2013 لتقضى على حلم رجال الشرطة بحظر إنشاء النقابات للهيئات النظامية.. ولكن هذا ليس آخر المطاف، ربما يتم تعديل هذه المادة فى المستقبل ونرى أول نقابة للشرطة فى مصر.

وقد كان لوزير الداخلية محمد إبراهيم دور عظيم فى إجراء انتخابات للنادى العام لضباط الشرطة وفروعه فى المحافظات الذى يحلم الضباط أن يكون عوضا عن النقابة وأن يكون فاعلا وسندا للضباط فى للحصول على كامل حقوقهم ودرعا لرد الظلم عنهم.

لذا كان واجب علينا أن نليقى الضوء على ضباط ولدوا من رحم الثورة يحلمون ونحلم معهم بنهضة حقيقية لمصر تحترم فيها حقوق الإنسان بما فى ذلك حقوق رجال الشرطة أنفسهم.∎

 


بقلم رئيس التحرير

التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
تقول المعلومة: إنَّ العاصمة البريطانية (لندن) شهدت نهاية الشهر الماضى (خلال الفترة من 21 إلى 23 يوليو) عددًا من اللقاءات «ا..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
موت «چَنَى» مسئولية من؟
هاني عبد الله
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
اسامة سلامة
القاتل.. «الصحة» أم «الصيادلة»؟
عصام عبدالجواد
إصرار المصريين
د. مني حلمي
أزمة الالتزام الدينى!
هناء فتحى
البلاد الحبلى باغتصاب النساء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF