بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

23 مارس 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

حق الرد

2208 مشاهدة

8 مارس 2014



 
السيد رئيس تحرير مجلة روزاليوسف
 
تحية طيبة وبعد،،،
 
يرجى التكرم بالإحاطة بأن مجلتكم الغراء نشرت فى عددها الصادر بتاريخ السبت الموافق 22/2/4102 «الصفحة 94» تحت عنوان «حاضنو الدباديب آخر صيحات العوانس» كتبه أ/أنطوان سلامة.
 
وفى هذا السياق نوضح ما يلى:
 
1- لم يصدر الجهاز أى نشرات ودراسات تحتوى على ما أشار إليه هذا الخبر ولا يعرف الجهاز مصدر هذه البيانات.
 
2- الجهاز يقوم بإصدار نشرات سنوية عن إحصاءات الزواج والطلاق لم تتضمن أى بيانات تشير إلى عدد العوانس بمصر، «مرفق نسخة من البيان الصحفى لإحصاءات الزواج والطلاق».
 
3- فيما يتعلق بالنتائج النهائية مؤشرات للتعداد العام للسكان لعام 6002 والتى نشرت أهم مؤشراته فى مايو 8002 عن خصائص السكان أن الحالة الزواجية للأفراد «81 سنة فأكثر للذكور، 61 سنة فأكثر للإناث» بلغ الذين لم يسبق لهم الزواج 262,293,31 نسمة بنسبة 68,82٪ ولم يتعرض بأى صورة من الصور لعدد العوانس وليس كما ورد بالمجلة.
 
مرسل للتكرم بالتنبيه نحو اتخاذ اللازم لتصحيح الخطأ نظرا للمردود السلبى وخاصة لدى الباحثين والمتخصصين.
 
مصطفى عبدالمحسن - مدير العلاقات العامة بالجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء
 
 
لعبة السياسة
 
السياسة هى فن اللا أخلاق هيه هيه لعبة لا قواعد لها ومباح فى ملعبها كل شىء، حرب الكلام، الشائعات، الضرب تحت الحزام، الكذب، النفاق، الخداع، التدليس، هذه هى أدوات أو بعض الأدوات المستخدمة فى ملعب السياسة.
 
العبد الفقير لله من يومى وأنا أكره السياسة وأكره الحديث والجدال الكثير فى دهاليزها فى زمن ليس ببعيد وتحديدا قبل 52 يناير 1102 كان الحديث عن السياسة يقتصر على فئة معينة وعدد معين من الشعب الضالعين الممارسين هم المتحدثون عنها سواء كانت هذه الممارسة صحفية أو إعلامية أو متحدثى السياسة من على المقاهى المهم أن عددهم كان محدودا لأن قبل ذلك التاريخ السواد الأعظم من الشعب المصرى مشغول فى استاد القاهرة واللى مش يروح الاستاد ماكنش بيحب يتكلم فى السياسة إلا على مضض واستحياء.
 
أما الآن فحدث ولا حرج المتحدثون فى السياسة اللهم لا حسد المسألة تحولت للعكس تماما أصبح السواد الأعظم من الشعب المصرى يتحدث بل يفتى فى السياسة ويصبح رأى من يتحدث لابد أن يكون هو المسيطر على الحديث عن السياسة ويضع لنفسه منصب الحاكم بأمره، والذى لا يجب أن يختلف أحد معه أو يخالفه فى الرأى كلها أصبحت محللين سياسيين.. لله الأمر من قبل ومن بعد.
 
بقلم: رودينا مختار
 
إلى محافظ المنوفية
 
السيد الدكتور مهندس/ أحمد شرين محافظ المنوفية
 
أتقدم لسيادتكم بشكوى ضد السيدة فتحية عبدالقادر أبوالفتوح عمر من الرمالى مركز قويسنا محافظة المنوفية، حيث إننى أمتلك منزلاً بناحية الرمالى مركز قويسنا منوفية ولكننى ولظروف عملى مقيم مؤقتاً بالقاهرة فوجئت عند نزولى إلى منزلى بقرية الرمالى مركز قويسنا بالمشكو فى حقها والتى يقع منزلها بالناحية القبلية من منزلى قامت بهدم منزلها وبنائه بالمسلح وقامت بإحداث بروز مخالف بالشارع مما يترتب عليه إضرار منزلى وانتهاك حرمته بالفتحات والمطلات والبروز والبلكونات مخالفة قوانين التنظيم، علماً بأن هذه المبانى بدون تراخيص من المجلس المحلى ولا هيئة الآثار وبدون قرار هدم وبناء عليه تقدمت بشكوى بتاريخ 41/8/4102 بالتخطيط العمرانى بمجلس ومدينة قويسنا، فقام مندوب من المجلس بالرد أنه سور وليس منزلا.. ثم قدمت محضر، بآثار طنطا وتم عمل معاينة بتاريخ 92/8/3102 وتم عمل محضر فى نقطة مصطاى رقم 8292 فقامت آثار طنطا بتحويلها إلى جنحة رقم 29542 لسنة 3102 جنح قويسنا ولم تحرك الوحدة المحلية ساكنا وذلك لوجود أقارب المشكو فى حقها بمجلس مدينة بانهس والذين يساعدونها فى ارتكاب مثل هذه المخالفات دون وجه حق ولن يجدى معهم شكوتى من أثر ذلك ولم يتخذ أى إجراء معها من قبل المسؤلين.
 
أرجو من سيادتكم التكرم ببحث شكواى وعمل اللازم نظراً للضرر البالغ الذى أصابنى من هذا المبنى المخالف.
 
مقدمه لسيادتكم/ نبيل عبدالرحمن مصطفى
 
رقم قومى: 17610718210362 - العنوان: 35 أبوالفتوح عبدالله عين شمس الشرقية

بقلم رئيس التحرير

على مصيلحى.. ماذا أنت فاعل مع الغلاء والاحتكار وأحمد الوكيل؟!
أخطر ما يواجه المصريون هذه الأيام هو هذه الموجة من الغلاء والاستغلال من عدد ليس بقليل من التجار الجشعين الذين لا يهمهم شيئا إلا ا..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
«مبارك» براءة.. حاكموا شعب مصر!
عاصم الدسوقي
مجانية التعليم المفترى عليها فى بلدنا..!!
الاب بطرس دانيال
أنتِ أمٌ ... وكفى!
منير سليمان
فشل فى توجهات الحكومة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF